عرض المشاركة وحيدة
 
 
 
  #4  
قديم 01/02/13, 04 :35 04:35:59 PM
احمد ابو طبيخ احمد ابو طبيخ غير متواجد حالياً
مشرف وناقد
 






إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى احمد ابو طبيخ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخي المحترم دكتور هاشم الفريجي حياك الله
-----
تقول
أخي الفاضل السيد أحمد أبو طبيخ : كان من الممكن أن ارسل لك النقد برسالة خاصة وفكرت في ذلك طويلا
خوفا من احراجك مثلا .. ولكني قررت نشرها هنا لسببين:
الأول هو أن منتدياتنا مشهورة بذلك ونشرها يفيد الكثير من اخوتنا الشعراء والنقاد وهذه هي الغاية الأولى ويشهد الله.
وربما هناك من يساهم برأي نستفيد منه جميعا .
والثاني معرفتي بسعة صدرك وتقبلك للنقد وهي صفة تحسد عليها .. وكفاك الله شرالحاسدين.
دم بعز وخير وعافية.
----
واقول
لو كنت قد ارسلتها لي بالخاص لطلبت منك نشرها او اقوم بنشرها بنفسي لاشاركك الاجر والثواب كوني كنت السبب في هذا الدرس الجميل .
والحمد لله فأنا لا احب المكابرة وان شاء الله لن اكابر طالما اقتنعت وجائني الدليل الكافي
شكرا لك واتمنى ان يتعلم اخوتنا الشعراء من هذا الدرس .
-----
دكتورنا العزيز
قبل ايام نشر احد الاخوة قصيدة فصيح في موقع زبدة الكلام على الفيس بوك وكتبت له بعض اعتراضاتي عليها ( بالخاص ) كون بعض معانيها يخدش في حرمة المعصوم , وبعد ان قام بتصحيحها , كتب لي انه غير مقتنع بالاعتراضات ولكنه يصححها حتى لايقال مستقبلا ان فلان خدش بحرمة المعصوم فقلت له اذا كنت غير مقتنع فلماذا تصحح ؟
المهم هذا الشخص كنت قد نشرت بصفحته على الفيس بوك منذ عام ونصف تقريبا موال فيه ( خطاء مطبعي ) يعني حرف مكان حرف .
فجاءت ردة فعل منه لم اكن اتوقعها بأن يكتب تعليق على الموال بدون السلام عليكم ويطلب مني علنا ان اصحح الكلمة لانها مكتوبة بصورة غير صحيحة ( بدل السين نضع صاد )
فكان ردي اني شكرته علنا مع استغرابي انه لم ينبهني لذلك عند نشري للموال وهو منشور في زبدة الكلام قبل اكثر من اربع سنوات , والشيء اللطيف ان اخوتي جميعا لم يتنبهوا للخطاء ولم ينبهني احد وهذا يدل على اننا بعض الاحيان لا نقراء الرسم وانما المعنى خصوصا الكلمات المتداولة كثيرا .
دكتورنا العزيز
بعد ذلك قررت ان لا اقدم نصيحة شعرية لأي احد بالخاص وسانشر كل ملاحظاتي وتعليقاتي ونقدي للمنشور بشكل علني وسيكون الله حسبي في من يعاديني او يشتمني وكذلك انصح الجميع بذلك ان يبتعدوا عن النصح بالخاص .
--------------------
تقول
المشكلة في الشطر الثاني ففيه إشكال:
فمن الممكن قراءته : ولقد دنوتَ مقامَ غيرِك ما دنا
أي بإضافة مقام الى غيرك.. وكأنك تقول :
لقد دونت مقامَ غيرك أي دنوت مثلما دناه غيرُك
وما دنا هنا تعني الذي دناه : أي المقام الذي وصل اليه غيرك.. وهذا أنت لا تريده بكل تأكيد.
ومن الممكن قراءتُه : ولقد دنوتَ مقامَ غيرُك ما دنا
ومعناه كما تريدهُ أنت : أي دنوت من مقام لم يصل أليه غيرُك
لكن الإشكال هنا في (مقامَ) فهو نكرة والنكرة المنصوبة تنون (مقاماً)
ألا إذا كانت مضافة كما في القراءة الأولى..
وهنا يكون غيرُك مبتدأ وليس مضافا إليه .. ولو قلت (مقاماً) لخرجت عن الوزن.
ويقدر بعد الفعل دنا ضمير بعده يعود على المقام ( مقاما غيرُك ما دناهُ)
----
واقول
لم افهم
لانك ادخلتني في مجال الاحتمال ان تقراء هكذا او تقراء هكذا
السؤال هو
هل البيت فيه خلل لغوي مثلا
ام خوفا في فهمه بشكل خاطيء من قبل القاريء الكريم؟
وان شاء الله ساعود بعد ان اقراء جوابك في هذه النقطة .
----
دكتورنا العزيز
باقي الامور ساعتمد على قولك لثقتي العالية بك كوني لا امتلك الادوات لمسايرتك في هذا المجال ( واقصد القواعد العربية )
فلك مني كل الحب وكل التقدير واسال الله ان يزيدك علما ومعرفة .
اخوك احمد
__________________
مؤسس اول منتدى متخصص بالادب الشعبي
(( زبدة الكلام ))
رد باقتباس